Saturday, April 18, 2009

Encouraging Repentance and forbidding Claims of Purity for Oneself

Encouraging Repentance and forbidding Claims of Purity for Oneself

Allah's statement,

[إِنَّ رَبَّكَ وَسِعُ الْمَغْفِرَةِ]

(verily, your Lord is of vast forgiveness.) asserts that His Mercy encompasses everything, and His forgiveness entails every type of sin, if one repents,

[قُلْ يعِبَادِىَ الَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ]

(Say: "O My servants who have transgressed against them- selves! Despair not of the mercy of Allah: verily, Allah forgives all sins. Truly, He is Oft-Forgiving, Most Merciful.'') (39:53) Allah said,

[هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُمْ مِّنَ الاٌّرْضِ]

(He knows you well when He created you from the earth,) Allah says, `He was and still is the All-Knowing Whose knowledge encompasses your affairs, statements and all of the actions that will be committed by you, even when He created your father `Adam from the earth and took his offspring from his loin, as small as ants. He then divided them into two groups, a group destined for Paradise and a group to Hellfire,'

[وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِى بُطُونِ أُمَّهَـتِكُمْ]

(and when you were fetuses in your mothers' wombs.) when He commanded the angel to record one's provisions, age, actions and if he would be among the miserable or the happy. Allah said,

[فَلاَ تُزَكُّواْ أَنفُسَكُمْ]

(So, ascribe not purity to yourselves.) forbidding one from ascribing purity and praising himself and thinking highly of his actions,

[هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى]

(He knows best him who has Taqwa.) Allah said in another Ayah,

[أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّى مَن يَشَآءُ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً ]

(Have you not seen those who claim sanctity for themselves. Nay, but Allah sanctifies whom He wills, and they will not be dealt with unjustly, even equal to the extent of a Fatil.) (4:49) In his Sahih, Muslim recorded that Muhammad bin `Amr bin `Ata said, "I called my daughter, Barrah (the pious one), and Zaynab bint Abu Salamah said to me, `The Messenger of Allah forbade using this name. I was originally called Barrah and he said,

«لَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ، إِنَّ اللهَ أَعْلَمُ بِأَهْلِ الْبِرِّ مِنْكُم»

(Do not ascribe purity to yourselves; Allah knows best who the pious people among you are)' They said, `What should we call her' He said,

«سَمُّوهَا زَيْنَب»

(Call her Zaynab.)'' Imam Ahmad recorded a Hadith from `Abdur-Rahman bin Abi Bakrah, from his father who said, "A man praised another man before the Prophet . The Messenger of Allah said,

«وَيْلَكَ قَطَعْتَ عُنُقَ صَاحِبِكَ مرارًا إِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ مَادِحًا صَاحِبَهُ لَا مَحَالَةَ، فَلْيَقُلْ: أَحْسِبُ فُلَانًا وَاللهُ حَسِيبُهُ، وَلَا أُزَكِّي عَلَى اللهِ أَحَدًا، أَحْسِبُهُ كَذَا وَكَذَا، إِنْ كَانَ يَعْلَمُ ذلِك»

(Woe to you, you have cut off the neck of your friend! (He repeated this) If one of you must praise a friend of his, let him say, "I think that so-and-so is this and that; Allah knows best about him and I will never purify anyone before Allah,'' if he knows his friend to be as he is describing him.)'' Al-Bukhari, Muslim, Abu Dawud and Ibn Majah collected this Hadith. Imam Ahmad recorded that Hammam bin Al-Harith said, "A man came before `Uthman bin `Affan and praised him. Al-Miqdad bin Al-Aswad started throwing sand in the face of that man, saying, `The Messenger of Allah ordered us to throw sand in their faces when we see those who praise.''' Muslim and Abu Dawud also collected this Hadith.

[أَفَرَأَيْتَ الَّذِى تَوَلَّى - وَأَعْطَى قَلِيلاً وَأَكْدَى - فأَعِندَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى - أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِى صُحُفِ مُوسَى - وَإِبْرَهِيمَ الَّذِى وَفَّى - أَلاَّ تَزِرُ وَزِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى - وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَـنِ إِلاَّ مَا سَعَى - وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى - ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَآءَ الأَوْفَى ]

(33. Did you observe him who turned away (from Islam).) (34. And gave a little, then stopped) (35. Is with him the knowledge of the Unseen so that he sees) (36. Or is he not informed with what is in the Suhuf of Musa,) (37. And of Ibrahim who fulfilled all that:) (38. That no burdened person (with sins) shall bear the burden (sins) of another.) (39. And that man can have nothing but what he does.) (40. And that his deeds will be seen.) (41. Then he will be recompensed with a full and the best recompense.)

Saturday, April 15, 2006

Warning the Disobedient!!!

Warning the Disobedient

Mujahid said that this Ayah carries a warning from Allah to those who defy His orders. Their deeds will be shown to Allah, Blessed and Most Honored, and to the Messenger and the believers. This will certainly occur on the Day of Resurrection, just as Allah said,

[يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ ]

(That Day shall you be brought to Judgement, not a secret of you will be hidden.) [69:18],

[يَوْمَ تُبْلَى السَّرَآئِرُ ]
(The Day when all the secrets will be examined.)[86:9], and,

[وَحُصِّلَ مَا فِى الصُّدُورِ ]
(And that which is in the breasts (of men) shall be made known.)[100:10] Allah might also expose some deeds to the people in this life. Al-Bukhari said that `Aishah said, "If the good deeds of a Muslim person please you, then say,

[اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ]
(Do deeds! Allah will see your deeds, and (so will) His Messenger and the believers.)'' There is a Hadith that carries a similar meaning. Imam Ahmad recorded that Anas said that the Messenger of Allah said,

«لَا عَلَيْكُمْ أَنْ تُعْجَبُوا بِأَحَدٍ حَتَّى تَنْظُرُوا بِمَ يُخْتَمُ لَهُ،فَإِنَّ الْعَامِلَ يَعْمَلُ زَمَانًا مِنْ عُمْرِهِ أَوْ بَــرهَةً مِنْ دَهْرِهِ . بِعَمَلٍ صَالِحٍ لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ثُمَّ يَتَحَوَّلُ فَيَعْمَلُ عَمَلًا سَيِّئًا، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَعْمَلُ الْبُرْهَةَ مِنْ دَهْرِهِ بِعَمَلٍ سَيِّءٍ، لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ دَخَلَ النَّارَ ثُمَّ يَتَحَوَّلُ فَيَعْمَلُ عَمَلًا صَالِحًا، وَإِذَا أَرَادَ اللهُ بِعَبْدِهِ خَيْرًا اسْتَعْمَلَهُ قَبْلَ مَوْتِه»
(Do not be pleased with someone's deeds until you see what his deeds in the end will be like. Verily, one might work for some time of his life with good deeds, so that if he dies while doing it, he will enter Paradise. However, he changes and commits evil deeds. one might commit evil deeds for some time in his life, so that if he dies while doing them he will enter the Fire. However, he changes and performs good deeds. If Allah wants the good of a servant He employs him before he dies.) He was asked, "How would Allah employ him, O Allah's Messenger'' He said,

«يُوَفِّقُهُ لِعَمِلٍ صَالِحٍ ثُمَّ يَقْبِضُهُ عَلَيْه»
(He directs him to perform good deeds and takes his life in that condition.) Only Imam Ahmad collected this Hadith.

[وَءَاخَرُونَ مُرْجَوْنَ لاٌّمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ]
(106. And others are made to await for Allah's Decree, whether He will punish them or will forgive them. And Allah is All-Knowing, All-Wise.)

Worship is Allah's Right

Worship is Allah's Right

Then Allah tells us of His greatness, and that worship should be directed to Him alone, not to any of the idols which do not create but are rather themselves created. Thus He says

[أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ ]

(Is then He, Who creates, the same as one who does not create Will you not then reflect)(16:17). Then He shows His servants some of the many blessings He granted for them, and the many kinds of things that He has done for them. He says;

[وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَآ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ]

(And if you would try to count the favors of Allah, you would never be able to count them. Truly, Allah is Forgiving, Most Merciful.) (16:18) meaning that He pardons and forgives them. If He were to ask you to thank Him for all of His blessings, you would not be able to do so, and if He were to command you to do so, you would be incapable of it. If He punishes you, He is never unjust in His punishment, but He is Forgiving and Most Merciful, He forgives much and rewards for little. Ibn Jarir said: "It means that Allah is Forgiving when you fail to thank Him properly, if you repent and turn to Him in obedience, and strive to do that which pleases Him. He is Merciful to you and does not punish you if you turn to Him and repent.''

[وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ - وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ - أَمْوتٌ غَيْرُ أَحْيَآءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ]

(19. And Allah knows what you conceal and what you reveal.) (20. Those whom they invoke besides Allah have not created anything, but are themselves created.) (21. (They are) dead, not alive; and they do not know when they will be resurrected.) Allah tells us that He knows what is hidden in people's hearts as well as what is apparent. He will reward or punish everyone for their deeds on the Day of Resurrection. If their deeds are good then they will be rewarded, and if their deeds are evil, then they will be punished.

Friday, April 14, 2006


Repentance is Accepted Until one Faces death

Allah states that He accepts repentance of the servant who commits an error in ignorance and then repents, even just before he sees the angel who captures the soul, before his soul reaches his throat. Mujahid and others said, "Every person who disobeys Allah by mistake, or intentionally is ignorant, until he refrains from the sin.'' Qatadah said that Abu Al-`Aliyah narrated that the Companions of the Messenger of Allah used to say, "Every sin that the servant commits, he commits out of ignorance.'' `Abdur-Razzaq narrated that, Ma`mar said that Qatadah said that, the Companions of the Messenger of Allah agreed that every sin that is committed by intention or otherwise, is committed in ignorance.'' Ibn Jurayj said, "Abdullah bin Kathir narrated to me that Mujahid said, `Every person who disobeys Allah (even willfully), is ignorant while committing the act of disobedience.''' Ibn Jurayj said, "`Ata' bin Abi Rabah told me something similar.'' Abu Salih said that Ibn `Abbas commented, "It is because of one's ignorance that he commits the error.'' `Ali bin Abi Talhah reported that Ibn `Abbas said about the Ayah,

[ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ]

(and repent soon (afterwards)), "Until just before he (or she) looks at the angel of death.'' Ad-Dahhak said, "Every thing before death is `soon [afterwards].''' Al-Hasan Al-Basri said about the Ayah,

[ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ]

(and repent soon afterwards), "Just before his last breath leaves his throat.'' `Ikrimah said, "All of this life is `soon [afterwards].''' Imam Ahmad recorded that Ibn `Umar said that the Messenger said,

«إِنَّ اللهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ الْعَبْدِمَالَمْ يُغَرْغِر»

(Allah accepts the repentance of the servant as long as the soul does not reach the throat.) This Hadith was also collected by At-Tirmidhi and Ibn Majah, and At-Tirmidhi said, "Hasan Gharib''. By mistake, Ibn Majah mentioned that this Hadith was narrated through `Abdullah bin `Amr. However, what is correct is that `Abdullah bin `Umar bin Al-Khattab was the narrator. Allah said,

[فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً]

(It is they to whom Allah will forgive and Allah is Ever All-Knower, All-Wise.) Surely, when hope in continued living diminishes, the angel of death comes forth and the soul reaches the throat, approaches the chest and arrives at the state where it is being gradually pulled out, then there is no accepted repentance, nor a way out of that certain end. Hence Allah's statements,

[وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَـتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّى تُبْتُ الاٌّنَ]

(And of no effect is the repentance of those who continue to do evil deeds until death faces one of them and he says: "Now I repent,'') and,

[فَلَمَّا رَأَوْاْ بَأْسَنَا قَالُواْ ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ]

(So when they saw Our punishment, they said: "We believe in Allah Alone...'') [40:84] Allah decided that repentance shall not be accepted from the people of the earth when the sun rises from the west, as Allah said,

[يَوْمَ يَأْتِى بَعْضُ ءَايَـتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ ءَامَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِى إِيمَـنِهَا خَيْرًا]

(The day that some of the signs of your Lord do come, no good will it do to a person to believe then, if he believed not before, nor earned good through his faith.) [6:158]. oAllah said,

[وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ]

(nor of those who die while they are disbelievers.) Consequently, when the disbeliever dies while still a disbeliever and polytheist, his sorrow and repentance shall not avail him. If he were to ransom himself, even with the earth's fill of gold, it will not be accepted from him. Ibn `Abbas, Abu Al-`Aliyah and Ar-Rabi` bin Anas said that the Ayah:

[وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ]

(nor of those who die while they are disbelievers), was revealed about the people of Shirk. Imam Ahmad recorded that Usamah bin Salman said that Abu Dharr said that the Messenger of Allah said,

«إِنَّ اللهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ عَبْدِهِ أَوْ يَغْفِرُ لِعَبْدِهِ مَالَمْ يَقَعِ الْحِجَاب»

(Allah accepts the repentance of His servant, or forgives His servant, as long as the veil does not drop.) They asked, "And what does the drop of the veil mean '' He said,

«أَنْ تَخْرُجَ النَّفْسُ وَهِيَ مُشْرِكَة»

(When the soul is removed while one is a polythiest.) Allah then said,

[أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً]

(For them We have prepared a painful torment), torment that is severe, eternal and enormous.

[يَـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَآءَ كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً - وَإِنْ أَرَدْتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَءَاتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَـناً وَإِثْماً مُّبِيناً - وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَـقاً غَلِيظاً - وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ ءَابَاؤُكُمْ مِّنَ النِّسَآءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَـحِشَةً وَمَقْتاً وَسَآءَ سَبِيلاً ]

(19. O you who believe! You are not permitted to inherit women against their will, nor to prevent them from marriage in order to get part of (the dowry) what you have given them, unless they commit open Fahishah. And live with them honorably. If you dislike them, it may be that you dislike a thing and Allah brings through it a great deal of good.) (20. But if you intend to replace a wife by another and you have given one of them a Qintar, take not the least bit of it back; would you take it wrongfully without a right and (with) a manifest sin) (21. And how could you take it (back) while you have gone in unto each other, and they have taken from you a firm and strong covenant) (22. And marry not women whom your fathers married, except what has already passed; indeed it was shameful and Maqtan, and an evil way.)

شيطان نت

شيطان نت بقلم الدكتور خالد الجبير

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني أخواتي اتعجب ويزداد العجب وقد يتعجب غيري مما يقوم به بعض شباب وشابات المسلمين في الاستخدام السيئ للشبكة العنكبوتية فقبل سنين مضت وقبل أن تنتشر هذه الشبكة في بلاد المسلمين سمعنا عنها و من أمور غريبة عن مجتمعنا ينكرها ديننا، فأصبح الجميع يتخوفون من هذه الشبكة من أن يستغلها شياطين اليهود والنصارى لبث سمومهم إلى بلاد المسلمين شباباً وشابات، صغاراً وكباراً 0

ولكن بعد سنين اقتنع كثيراً من المهتمين بالشبكة بأن اللدغة -اعني لدغة الأفعى الشيطانية- لم تأتينا فقط من شياطين اليهود والنصارى بل جاءتنا من شياطين المسلمين من بني جلدتنا 0

آخي أختي هل تصدق أن ابناً أو بنتاً من المسلمين يتبنا موقعاً للدعارة ويبث من خلال هذا الموقع كل مافيه فساد في الشبكة العنكبوتية بل هل تصدق أن يستغل أبناء المسلمين وبنات المسلمين هذه الشبكة العنكبوتيه بقصد اوغير قصد لتكون خلوة بآمراةٍ أجنبية أو برجل أجنبي وتنتهي المسألة في بعض الأحيان إلى علاقات غير شرعيه بل قد تنتهي إلى أعظم ذنباً بعد الشرك كما اخبر عنه صلى الله عليه وسلم، مع أن بداية هذه العلاقة قد تكون احتراماً وتقدير ومحبه في الله ولكنهم نسوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يخلون أحدكم بامرآة إلا مع ذي محرم " الحديث0 وكم من بنت قد تعلقت بشاب وآذاها هذا التعلق بل كم من رجل من هؤلاء خبب امرآه على زوجها والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:" ليس منا من خبب امرآه على زوجه أو عبدا على سيدة ا" الحديث

وكم من فتاة مسكينة سهرت وتعبت وكانت البداية أخوة في الله ومحبة في الله بين ابناً وبنت وكم زوجه كانت فاضلة تحب زوجها وتقدره تولاها احدهم فشككها في زوجها وأوهمها بأن الحب العذري لا يمكن أن يكون ألا عن طريقه فيدخل المرآه المسكينة في دوامه عظيمة تكون من نتائجها أنها تخرج معه إلى احد الأماكن لأنها تبحث عن عاطفة جياشه صادقه ورومانسية لم تجدها عند ذاك المسكين زوجها الشرعي وقد تتطور الأمور من لقاء عند الناس وأمامهم في الأماكن العامة إلى لقاء لوحدهم والشيطان ثالثهم وما أكثر الضحايا وما أكثر الفضائح 0

أخي وأختي: هل تصدق أن أبناء المسلمين وبناتهم يقعون في ذنوباً عظيمة تؤدي إلى الشحناء والقطيعة ومن ثم الحقد والحسد والغل وهذا يؤدي إلى الهدم الهدم، فالمتتبع لبعض المنتديات يجد إنها وقعت وللأسف تحت تأثير بعض الخطوات الشيطانية ونسى القائمون عليها أو تناسوا حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانا، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره، التقوى ها هنا، ويشير إلى صدره ثلاث مرات، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه" رواه مسلم

أهم الخطوات الشيطانية:

1- عدم التثبت:

تجد موضوعاً قد طرح اومقالاً أو خبراً والقائم على المنتدى لم يتثبت من الأمر والله سبحانه وتعالى يقول( وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً (... [الإسراء: 36].

" ويقول صلى الله عليه وسلم " وكفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع " الحديث 0

2-السب والشتم:

تجد في بعض المنتديات سباً للمسلمين غير مقبول ولا اعلم لماذا أجاز المشرف على المنتدى المقال مع أن الله سبحانه وتعالى يقول ( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً ... ([الأحزاب: 58].

وعن أبي مسعود رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم "سباب المسلم أخاه فسوق، وقتاله كفر، وحرمة ماله كحرمة دمه" الحديث 0


تفسيقاً عجيباً في بعض المنتديات لبعض المسلمين سواءاً جماعات أو أفراد والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :" ولا يرمي رجل رجلاً بالفسق، ولا يرميه بالكفر، إلا ارتدت عليه، إن لم يكن صاحبه كذلك" الحديث

وقال صلى الله عليه وسلم " المتسابان ما قال فعل البادي منهما حتى يعتدي المظلوم" الحديث 0


إيذاء عجيب غريب لبعض المسلمين سواءاً بصفة فردية أو جماعات ونسوا المشرفين قبل أن يسمحوا بذلك في منتدياتهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:" المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه"الحديث

وقال صلى الله عليه وسلم " فمن أحب منكم أن يزحزح عن النار، ويدخل الجنة، فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس، الذي يحب أن يؤتى إليه، ومن بايع إماماً فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه ما استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر" الحديث

وكذلك نسوا حديث عظيم لو عقله هؤلاء المشرفين لبعض المنتديات لما سمحوا أن يؤذى احد من المسلمين في منتدياتهم وهو قوله صلى الله عليه وسلم:" من أذى الناس فقد أذاني ومن أذاني فقد أذى الله000" الحديث 0

5-سوء الظن:

سوء ظن عجيب بالمسلمين ونسوا هؤلاء المشرفين أن الله سبحانه وتعالى يقول {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ 00} [الحجرات: 12]


احتقار لبعض المسلمين أو التقليل من شأنهم مع أن لهم دوراً فعال في الساحة الإسلامية متناسين حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم "المسلم أخو المسلم؛ لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ههنا، التقوى ههنا، ـ ويشير إلى صدره [ثلاث مرات] ـ، بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وعرضه، وماله "

7-الشماتة والتشمت:

شماتة عظيمة ببعض المسلمين وكأنهم ليسوا منهم مع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك " الحديث


وأتعجب كما يتعجب الكثير غيري و لماذا الكذب في بعض المنتديات وأين بعض المشرفين من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال:" إن من أعظم الفري أن يدعي الرجل إلى غير أبيه ، أو يري عينيه ما لم تريا ، و يقول على رسول الله ما لم يقل" الحديث


هذا يظلم أخيه في الإسلام مع أن ديننا نهانا عن ذلك وحذرنا فقال صلى الله عليه وسلم:" من ظلم قد شبر 000000" وقال صلى الله عليه وسلم:" من كانت عنده لأخيه اليوم مظلمة من عرض أو شيء فليتحلل منه اليوم ، قبل أن لا يكون درهم ولا دينار، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته ، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فطرحت عليه ، ثم ألقي في النار" الحديث

10-إظهار عورات المسلمين:

والتي أمر الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بسترها حيث قال:صلى الله عليه وسلم " لا يستر عبد عبدا في الدنيا؛ إلا ستره الله يوم القيامة" الحديث

11-التعليقات تعبر عن رأي صاحبها:

وهذه الخطوة الشيطان لعنه الله يكاد يخطوها في كل المنتديات ويتحمل أثمها المشرفين بدعوى أن التعليقات تعبر عن رأي صاحبها وهذا المشرف نسي آية من آيات كتاب الله سبحانه وتعالى وهي حجة عليه وعلى كل مسلم مثله وهو قوله تعالى {00ْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[المائدة: 2].

هذه بعض الخطوات الشيطانية التي قد يقع فيها كثيراً من المنتديات وقبل أن اختم يجب أن لا أنسى خطوه شيطانيه عظيمة وهي الغيبة والنميمة والبهتان وهي مرض سرطاني أكاد أقول وللأسف انتشر في جميع المنتديات التي في الشبكة ولا اعرف مبرراً له إلا الإثارة وإرضاء الشيطان،

فالغيبة والنميمة والبهتان أمور عظيمة وعلى الأخوان والأخوات المشرفين على المنتديات أن يتذكروا قوله تعالى { يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }[الحجرات: 12].

وقوله صلى الله عليه وسلم عن أبي موسى الأشعري " فقلت يا رسول الله:أي المسلمين أفضل؟ قال: من سلم المسلمون من لسانه ويده" الحديث

وقال صلى الله عليه وسلم " إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق و المغرب"الحديث

وعن سفيان بن عبدا لله قال قلت يا رسول الله حدثني بأمر أعتصم به قال قل ربي الله ثم استقم قلت يا رسول الله ما أكثر ما تخاف علي فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بلسان نفسه ثم قال هذا"الحديث

أخواني المشرفين لابد أن تحدد موقفك في هذه المسآله أي الغيبة ويجب أن تختار السلامة والوقوف عن الغيبة والنميمة فيصدق عليك حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم " من ضمن لي مابين لحييه وما بين رجليه ضمنت له الجنه" الحديث

فتدخل برحمة الله الجنة، أو أن يستمر موقعك ومنتداك منبراً للغيبة والنميمة والبهتان والكذب فيصدق عليك حديث انس رضي الله عنه الذي يرويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول صلى الله عليه وسلم " لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخشون وجوههم وصدورهم!فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم"الحديث

فيا أخي اختر أي الطريقين رضا الله ورسوله والجنة أم رضا الشيطان والناس والإثارة والنار مع أظافر من نحاس 0 بل باليت الأمر ينتهي في بعض المواقع على الغيبة بل يتعدى إلى التطاول على أعراض المسلمين بغير وجه حق وحتى لو كان صحيحاً فنحن كمسلمين امرنا بستر عورات المسلمين والغريب أن بعض المشرفين يسمح أن يكون منتداه مسرحاً للتطاول على أعراض المسلمين ناسياً أن هذا أربى الربي عند الله كما اخبر عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم وعليهم أن يتذكروا أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول:" لا يدخل الجنة نمام " الحديث

أخواني أخواتي هذه بعض خطوات الشيطان في الشبكة العنكبوتيه وغيرها كثير وادعوا أخواني المشرفين على المنتديات بما يلي:

1-أن يتقوا الله ويراقبوا مواقعهم ويمنعوا أن يخطو فيه الشيطان وأعوانه من الجن والأنس ولو خطوة واحدة 0

2-أن تكون معول بناء لاهدم0

3- أن تكون إسلام نت لا شيطان نت 0

4-وعليهم إلا ينسوا قوله تعالى { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }[ق: 18].

5- أن يمتنعوا عن المشاركة في هذه الخطى الشيطانية 0

وآلا نالهم ماسينا ل أصحاب الخطى 0

ورسالة أخرى إلى الأخوان والأخوات الذين تبنوا مواقع للدعارة أو لنشر الفاحشة نذكرهم بان الله سبحانه وتعالى يقول { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ 00}[النور: 19].

ويقول سبحانه وتعالى {انَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ}[الفجر: 14].

وفي الختام اسأل الله أن يصلح حالي وحالكم وأريد أن اذكر نفسي والجميع بقوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }[النور: 21].

أخواني أخواتي المشرفين والمشرفات على المنتديات لا تغريكم الإثارة في مواقعكم فتقعوا في المحظور من الغيبة والنميمة واذاء المسلمين والسب وغير ذلك من الذنوب العظيمة التي نراها في بعض المواقع لا يجركم ذلك كله إلى النار وتكبون على وجوهكم فيها يوم القيامة بحصائد ألسنتكم " اقصد هنا أقلامكم وقبل أن تجيز أي موضوع انظر فيه وزنه بميزان الحق الإلهي وبسنة المصطفى صلى الله علية وسلم ثم اسأل نفسك هل تريد أن تطبق عليه هذه الآية الكريمة أم لا وهل أنت تبحث فقط في موقعك عن القول السديد ليغفر الله لك ويصلح أعمالك ومن ثم مصيرك برحمة ربك إلى الجنة أم تريد الأثاره والقيل والقال وكثرة الكلام ومن ثم غضب الله قد يصلك في الدنيا ولكن في الآخرة لا محالة، انه حاصل إذا لم تتدارك نفسك بالتوبة 0

أخواني أخواتي لنعلنها توبة نصوح من كل زلة في موقع ولنبدأ من جديد لحياء سعداء ونموت سعداء ونحشر مع السعداء 0

أخي أختي قبل أن تجيز أي كلمه في موقعك تذكر أن الله سبحانه وتعالى يقول: (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) [ق: 18].

وتذكروا أيضا قبل أن تجيزوا أي موضوع قوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) [المائدة: 2].

والله من وراء القصد

خالد بن عبدا لعزيز الجبير

فتاة ٌ تموتُ عارية ً في البال توك

فتاة ٌ تموتُ عارية ً في البال توك

لا أدري واللهِ من أينَ أبداُ ، أو كيفَ أبدأ ، فقد دارتْ بي الأرضُ ، وحُمَّ جسدي ، وزادتْ عليَّ العلّةُ ،

واستحكمَ المرضُ ، وغشيني من الهمِّ والغمِّ ما غشيني ، بعدَ أن سمعتُ خبراً لو نزلَ وقعهُ على جبلٍ

لتضعضعَ ، ولو مُزجَ في مُستعذبِ الأنهارِ لأحالها كدراً ، ولو سمعَ بهِ أحدُ أسلافِنا من الرعيلِ الأوّلِ

لقضى ما بقيَ من عمرهِ ساجداً ، يحذرُ ذلكَ المصيرَ المشئومَ ويرجو ربّهُ العافيةَ وحُسنَ الخاتمةِ .

وقعَ بتأريخِ 17/11/1424هـ في الساعةِ الثالثةِ وفي ثُلثِ الليلِ الأخيرِ ، بمدينةِ الرياضِ ، لفتاةٍ في

العشرينَ من عُمرِها تُدعى س . ح ، واقعةٌ تُلينُ الصُمَّ الصِلابَ ، وذلكَ أنَّ تلكَ الفتاةَ قد أخذتْ أُهبتها

وازّينتْ ، وقامتْ تتهادى وتخطِرُ أمامَ شاشةِ الحاسبِ الخاصِّ بها ، وتعرضُ ما دقَّ وجلَّ من تفاصيلِ

جسمها ، مُقابلَ مبلغٍ زهيدٍ من المالِ ، على حثالةٍ من الذئبانِ البشريةِ وسقطةِ الخلقِ ، والتي لا تعرفُ

معروفاً ولا تنكرُ منكراً ، وتعيشُ على هامشِ الوجودِ ، في أحدِ مواخيرِ البال توك العفنةِ .

وفجأةً في لحظةٍ عابرةٍ وغفلةٍ مُباغتةٍ وأمامَ مرأى الجميعِ وتحتَ بصرهم ، سقطتْ تلك الفتاةُ مُمدّدةً

على الأرضِ ، ووقعتِ الواقعةُ ، وابتدأتْ قصّةُ النهايةِ ! .

لقد جاءها ملكُ الموتِ الذي وُكّلَ بها وهي تستعرضُ بمفاتِنها وتُبدي عورتَها ، وقد سكرتْ بخمرِ

الشيطانِ ، ولم تستيقظْ إلا وهي في عسكرِ الموتى .

إنّها الآنَ ميّتةٌ بلا حولٍ ولا قوّةٍ .

لقد ماتتْ وكفى ! .

أصبحتْ جُثّةً هامدةً ، سكنَ منها كلُّ شيءٍ إلا الروحَ ، فقد علتْ وعرجتْ إلى اللهِ تعالى ، ولا ندري

ماذا كانَ جزاءها هناكَ .

إنّها لحظةُ الوداعِ المُرعبةِ .

لم تُلقِ نظراتِ الوداعِ على أبيها وأمّها ، طمعاً في دعوةٍ منهم نظيرَ برّها بهم ، ولم تلقِ نظرةَ الوداعِ

على ورقةٍ من المصحفِ الشريفِ ، ولم تكنْ لحظةَ وداعها ذكراً أو دعوةً أو خيراً ، بل ليتها كانتْ

لحظةً من لحظاتِ الدنيا العابرةِ ، تموتُ كما يموتُ عامّةُ الخلقِ وأكثرُ البشرِ .

ليتها ماتتْ دهساً أو غرقاً أو حرقاً أو في هدمٍ .

ليتها كانتْ كذلكَ ، إذاً هانَ الأمرُ وسهل الخطبُ .

ولكنّها كانتْ ميتةً في لحظةِ إثمٍ ومعصيةٍ ، وليتها كانتْ معصيةً مقصورةً عليها وقد أرختْ على

نفسها سترَ البيتِ ، وأسدلتْ حِجابَ الخلوةِ ، وانكفأتْ على ذاتِها ، وإنّما كانتْ على الملأ تُغوي

وتُطربُ ، وقد سكرتِ الأنفسُ برؤيةِ محاسنِها ، وأذيعتْ خفيّاتُ الشهوةِ وأوقدَ لهيبُها .

ثُمَّ ماذا يا حسرة ! .

ماتتْ .

نعم ، ماتتْ .

لقد ولدتْ وربيتْ وعاشتْ لتموتَ .

سقطتْ وهي عاريةٌ ، وبعد لحظاتٍ يسيرةٍ صارتْ جيفةً قذرةً لا يُساكُنها من المخلوقاتِ شيءٌ ،

والعظامُ قد نخِرتْ والجلدُ عدا عليهِ الدودُ ، وأمّا الروحُ فهي في يدِ ملائكةٍ غِلاظٍ شدادٍ ، لا يعصونَ

اللهَ ما أمرهم ويفعلونَ ما يؤمرونَ .

اللهَ ما أمرهم ويفعلونَ ما يؤمرونَ .

لقد ماتتْ ! .

ما أقوى أثرَ هذه الكلمةِ في النفوسِ ، واللهِ إنّها لتحرّكُ منها ما لا يُحرّكهُ أقوى المشاهدِ إثارةً وتهييجاً .

لن تُسعفني جميعُ قواميسِ اللغةِ وكُتبِ البيانِ ، في تصويرِ فظاعةِ وهولِ تلكَ اللحظةِ ، ولكنْ لفظاً

واحداً قد يقومُ بتلكَ المُهمّةِ خيرَ قيامٍ ، إنّهُ لفظُ : الموتِ ! .

أتدرونَ ما هو الموتُ ! ، إنّها الحقيقةُ الوحيدةُ التي نجعلُها وهماً وخيالاً ، إنّهُ اليقينُ الذي لا شكَّ فيهِ ،

والذي غدا مع مرورِ الوقتِ شكّاً لا يقينَ فيهِ ، إنها اللحظةُ الحاسمةُ والساعةُ القاصمةُ التي تُكشفُ فيها

حِجابُ الحقيقةِ ، ويسطعُ نورُ اليقينِ .

في غفلةٍ خاطفةٍ صارتْ من بناتِ الآخرةِ ، وارتحلتْ مُقبلةً إلى ربّها ، تحملُ معها آخرَ لحظاتِ

النشوةِ ، تلكَ التي أصبحتْ ألماً وأسفاً وحسرةً ، في وقتٍ لا ينفعُ فيهِ الندمُ .

لقد جاءتْها سكرةُ الموتِ بالحقِّ ، وفاضتْ الرّوحِ إلى بارئها ، وبدأتْ رحلةُ المعاناةِ والمشقّةِ ، بعدَ

سنواتِ العبثِ والمجونِ والضياعِ ، مضى وقتُ اللعبِ والأنسِ والطربِ ، وجاءَ وقتُ الجدِّ والعناءِ

والتعبِ ، ذهبتِ اللذةُ وبقيتِ الحسرةُ ، إنّها الآنَ رهينةُ حفرةٌ مُظلمةٍ ، يُسكانُها الدودُ ويقتاتُ على

محاسنها .

لقد سكتَ منها الصوتُ الحسنُ ، وأطفئتِ العينانِ الساحرتانِ ، وسكنتِ الجوارحُ والأعضاءُ ، وبقيتِ

الرّوحُ تُكابدُ وتُعاني ، في رحلةٍ مُترعةٍ بالغربةِ والوحشةِ ، ليسَ فيها من أنيسٍ إلا العملُ الصالحُ .

تلكَ الساعةُ المُرعبةُ واللحظةُ المخوفةُ ، التي خافها الصالحونَ ، وعملوا من أجلها ، لحظةُ اليقينِ

والنزعِ ، أمّلوا أن تكونَ في سجدةٍ أو ركعةٍ ، أو في ثغرٍ من الثغورِ مرابطينَ ، أو على تلٍّ أو في وادٍ

شهداءَ مُكرمينَ ، وتأتي هذه الفتاةُ لتأخذَ نصيبَها من السكراتِ والغمراتِ ، وهي في حالةٍ من العُرْيِ

والفُحشِ ، يستحي الإنسانُ حِكايةَ واقعِها فضلاً عن ملابسةِ تفاصيلِها .

أفي ثُلثِ الليلِ الآخرِ ! ، وقد أخذتْ أصواتُ الديكةِ تعلو ، مؤذنةً بدخولِ وقتِ النزولِ الربّانيِّ ، وهبَّ

عبّادُ الليلِ ورهبانهُ من مضاجعهِم ، وقصدوا إلى مواضيهم فغسّلوا وغسلوا ، ثمَّ راحوا في خضوعٍ

وتبتّلٍ يضرعونَ ويجأرونَ إلى اللهِ بالدّعاءِ ، ويُسبلونَ دمعاً رقراقاً من محاجرهم خوفاً وطمعاً ،

يرجونَ رحمةَ اللهِ ويخشونَ عذابهُ .

هبّوا ولبّوا ، فملأ اللهُ وجوههم نوراً ، وصدورهم رهبةً وحُبوراً ، وزادهم فضلاً ونعمةً .

إنّهُ وقتُ النّزولِ الربّاني ، إنّهُ وقتُ الرّحمةُ ، إنّها ساعةُ الخشوعِ والخضوعِ والبكاءِ ، لا إلهَ إلا اللهُ ما

أطيبها وأرقّها وأحناها من ساعةٍ ، تخفقُ القلوبُ فيها بذكرِ اللهِ ، وتهيمُ شوقاً إلى لقاءهِ ، وتميدُ

الأجسادُ في محاريبِ العبادةِ ، فلا ترى إلا دمعاً هامياً ، وجبهةً مُتعفّرةً ساجدةً ، وركباً تنوءُ بطولِ

القيامِ والتهجّدِ .

يخلو فيها العارفُ فيناجي مولاهُ ، وترتعدُ فرائصهُ إذا تذكّرَ خطاياهُ ، فلا يزالُ في استغفارٍ وندمٍ ،

وتُشعلُ جوانحهُ قوارعُ الألمِ ، يذكرُ فضلَ ربّهِ فيقرُّ ويهدأ ، ثُمَّ يذكرُ بأسهُ فيفرقُ ويضطربُ .

ما أحلمَ اللهَ عنّا ونحنُ نبرزُ إليهِ في وقتِ نزولهِ بهذا العُهرِ وذلكَ المجونِ ! .

سُبحانكَ ربّنا ما عبدناكَ حقَّ عبادتكَ .

إنَّ السماءَ تأطُّ وتُصرصرُ ، ما فيها موضعُ شبرٍ إلا وملكٌ وضعَ جبهتهُ ساجداً للهِ ، وهو لا يرجو

جزاءً أو حِساباً ، فكيفَ يغفلُ عن الجزاءِ والحسابِ ، من تُدنيهِ أيامهُ ولحظاتهُ من القبرِ كلَّ مرّةٍ ،

ومع ذلك لا يذّكرُ أو يرعوي .

إنَّ الإنسانَ مهما بلغَ ما بلغَ من منازلَ في العبادةِ والصلاحِ ، لن يكونَ بمقدورهِ الصبرُ على نزعِ

الرّوحِ وهولِ المطلعِ ، ولا يُمكنهُ ذلكَ إلا بتيسيرِ اللهِ لهُ في خاتمةٍ حسنةٍ على عملٍ صالحٍ ، وبملائكةِ

الرحمةِ التي تُبشّرهُ بحُسنِ النّزلِ وكرمِ المأوى ، ثُمَّ مع ذلكَ يُكابدُ السكراتِ والغمراتِ ، وتخرجُ روحهُ

من عصبهِ وعظمهِ ، ويجدُ وطأةَ ذلكَ تامّاً وافراً ، ثُمَّ تأتيهِ ضمّةُ القبرُ ، في مراحلَ من المحنةِ والشدّةِ

، يُقاسيها الأنبياءُ على تقدّمهم في المنزلةِ ورفعتهم في المكانةِ ، فكيفَ يكونُ حالُ من ماتَ على خاتمةٍ

تسودُّ منها الوجوهُ ، وتشمئزُّ لها النّفوسُ ؟ .

أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرّجيمِ : (( وأنيبوا إلى ربّكم وأسلموا لهُ من قبلِ أن يأتيكمُ العذابُ ثُمَّ لا

تُنصرونَ ، واتّبعوا أحسنَ ما أُنزلُ من ربّكم من قِبلِ أن يأتيكم العذابُ بغتةً وأنتم لا تشعرونَ ، أن

تقولَ نفسٌ يا حسرتا على ما فرّطتُ في جنبِ اللهِ وإن كنتُ لمن الساخرينَ ، أو تقولَ لو أنَّ اللهَ هداني

لكنتُ من المتّقينَ ، أو تقولَ حينَ ترى العذابَ لو أنَّ لي كرّةً فأكونَ من المُحسنينَ )) .

اللهمَّ ارحمْ في الدّنيا غُربتنا ، وآنسْ في القبرِ وحشتنا ، وارحمْ يومَ القيامةِ بينَ يديكَ موقفنا ، اللهمَّ أنتَ

وليُّنا في الدّنيا والآخرةِ ، توفّنا مُسلمينَ وألحقنا بالصالحينَ .